فعاليات المنتدى
تواصل مع الشيخ سعيد الغزيلي
عدد الضغطات : 37تواصل مع الشيخ محفوظ بن علي
عدد الضغطات : 45
تواصل مع الشيخ سعيد الغماري
عدد الضغطات : 0
حملة قباء
عدد الضغطات : 43
مدرسة الرازي
عدد الضغطات : 31

بيان صادر من إدارة منتديات سما قريات

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: للرجل والمرأة (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: أكثر المغامرات خطورة (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: معايير الأمن والسلامة البيولوجية وتوكيد الجودة فى المعامل والمختبرات – دبي (َQspace) (آخر رد :أحمد القعيد)       :: المنظومة القيادية المتكاملة للتفكير الاستراتيجي الحيوي والاداء الإبداعي لتحديد وتحقيق الأهداف – ماليزيا (َQspace) (آخر رد :أحمد القعيد)       :: برنامج السكرتارية الحديثة وفنون الإتيكيت ومهارات التعامل مع الجمهور – الدوحة (َQspace) (آخر رد :أحمد القعيد)       :: التقنيات الحديثة في إدارة أنشطة العلاقات العامة والإعلام – دبي (َQspace) (آخر رد :أحمد القعيد)       :: التفتيش و الرقابة على الأغذية – الدوحة (َQspace) (آخر رد :أحمد القعيد)       :: مسابقة مدرسة النعمان بن عدي لحفظ القرآن الكريم (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: شركة توب اوبشن TopOption أفضل شركة الخيارات الثنائية‎ (آخر رد :توب اوبشن)       :: احتفال مدرسة النعمان بن عدي بالعيد الوطني 44 المجيد (آخر رد :تكفيني ذكراهم)      


العودة   سما قريات > سمــا قريـــات العــــامــ > سَـمَـــا الوطـــــــــــــــن


عمان... شخصية عسكرية مميزة زمن اليعاربة (1)

سَـمَـــا الوطـــــــــــــــن


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-25-2013, 06:02 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشيط

إحصائية العضو






 

ابوعبدالله غير متواجد حالياً

 


المنتدى : سَـمَـــا الوطـــــــــــــــن
Post عمان... شخصية عسكرية مميزة زمن اليعاربة (1)

كان حكم اﻷ‌ئمة اليعاربة منعطفاً هاماً، ليس فقط في تاريخ السيادة في المحيط الهندي وإنما في الخليج العربي، إذ أصبح لها جيشها الكبير وأسطولها البحري القوي، وشملت حكمها وأطرافاً مترامية في آسيا وأفريقيا، وضمنت قسماً من سواحل الهند وسواحل إيران والجزيرة العربية وشرق أفريقيا، في الوقت الذي كانت فيه البﻼ‌د العربية تفقد قوتها، وتقع تحت سيطرة العثمانيين، ومن قبلهم الممالك وغيرهم.وقد نشر اليعاربة اﻷ‌من والسﻼ‌م في ربوع المنطقة، وكانت أساطيلهم مصدر الرعب للقوى اﻻ‌ستعمارية اﻷ‌وروبية، فكانت بأعﻼ‌مها الحمراء يتوسطها الخنجر دﻻ‌لة على انتصارهم على البرتغاليين، تجوب البحار وتنقل البخور واﻻ‌فاويه، وبصورة خاصة القرنفل من زنجبار إلى أوروبا وبالعكس، فاﻻ‌ستقرار الذي نعمت به المنطقة أدى إلى زيادة اﻹ‌نتاج وكثرة السكان ووفرة المحاصيل، فكانت اﻷ‌موال تنهال عليها من كل حدب وصوب، وكانت عامل استقرار في المنطقة، حيث حالت دون ووقع أي جزء من اﻻ‌راضي العربية تحت اﻻ‌حتﻼ‌ل الهولندي أو البريطاني أو الفرنسي، والذين كانوا يخشون من اﻷ‌سطول اليعربي الذي كان يﻼ‌حق البرتغاليين في البحار العالية، ومن المؤسف أن العثمانيين واﻹ‌يرانيين كانوا يحاولون القضاء على هذه القوة العربية عوضاً عن التعاون معها ضد اﻻ‌ستعمار اﻷ‌وروبي، وكان اليعاربة من دفع ضريبة الدم دفاعاً عن العروبة واﻹ‌سﻼ‌م، وناضل ضد اﻻ‌حتﻼ‌ل اﻷ‌جنبي اﻷ‌وروبي، وتعتبر دولة اليعاربة والعهود اﻷ‌ولى من دولة آل بوسعيد من أزهى عصور عمان.بدأ اﻹ‌مام ناصر بن مرشد عهده بتوحيد عمان، وقضى على منافسة القبائل لبعضها ودخلت نزوى وسمايل وازكي وغيرها من المدن العمانية في الداخل تحت طاعته. ثم توجه إلى الظاهرة وضم ضنك وعبرى ومقتيات، وحظى اﻹ‌مام ناصر بن مرشد بتقدير واحترام اﻷ‌هالي في عمان، لعدله ونزاهته وقوة شخصيته وحياته البسيطة والبعيدة عن الترف. وبعد توحيد عمان كرس الغمام ناصر بن مرشد جهوده لتحرير المدن الساحلية العمانية من اﻻ‌حتﻼ‌ل البرتغالي، وأعلن الجهاد المقدس ضدهم، وتمكن من طردهم من مراكزهم المنيعة، فاستولى على رأس الخيمة وخورفكان، واسترد صحار في عام 1643م ولم يتمكن من تحرير مسقط نظراً لوفاته عام 1649م، وتم مبايعة ابن عمه سلطان بن سيف باﻹ‌مامة حيث تمكن من اﻻ‌ستيﻼ‌ء على مسقط في يناير عام 1650م، وانتزع صور وقريات من البرتغاليين، ثم تتبعهم إلى سواحل الهند الغربية وأفريقيا الشرقية، وفرض الحصار على ممباسا في عام 1660م لمدة خمس سنوات، وغنم كثيراً من أموالهم، ودمر كثيراً من مراكبهم، وأرسل السفن لمهاجمة مواقعهم في ديو ودامان في ساحل كجرات، وحمل معه التحف الذهبية والفضية من القﻼ‌ع البرتغالية، ونجح في تقوية مركزه العسكري في الخليج العربي، وتمكن من تأسيس أسطول قوي، ضم بواسطته عدة جزر في الخليج العربي مثل قشم وهنجام والبحرين. وأرسل مبعوثيه إلى حكام الهند وإيران والبصرة.وقد أدى إنشغال اﻹ‌مام بالنشاط اﻻ‌قتصادي وخاصة التجارة، إلى نفور رجال الدين منه، ﻷ‌نها ﻻ‌ تليق بمركزه الديني من وجهه نظرهم. واستفاد اﻹ‌مام من طموح القبائل العمانية ونزعتها الحربية، فوجهها نحو الجهاد ضد البرتغاليين، حتى تمت له الغلبة عليهم وتعقبهم في ممتلكاتهم الهندية واﻷ‌فريقية، فهاجم ديو، وامتدت هجماته إلى ساحل كجرات وبار سالور ومانجالور بالقرب من بومباي، وأخذ منهم ممباسة وكيلوة وبات، وغيرها من الموانئ الساحلية في شرق أفريقيا، وغزا إيران، وتوفى في الرستاق عام 1711م، فبويع ولده سلطان بن سيف باﻹ‌مامة، غير أنه في عهده عمت الفتن عمان، وانتشرت الفوضى، وعادت العصبية القبلية إلى عمان من جديد في عهد ابنه سيف بن سلطان الثاني 1722 ـ 1743م.المصالح العربية في عهد اليعاربة:اهتمت دولة اليعاربة منذ بداية حكم مؤسسها اﻹ‌مام ناصر بن مرشد في عام 1624م وحتى نهاية عهد حكامها، بالعمل على استقرار اﻷ‌من الداخلي وتوفير الرخاء اﻻ‌قتصادي وزيادة قوتها البحرية بالخارج، ويعتبر اﻹ‌مام سلطان بن سيف واضع أساس البحرية العربية. ففي عهده أصبح القوة العربية أسطول بحري قوي، وقام العرب ببناء السفن لمواجهة البرتغاليين في البحار العالية، وقد اهتم هذا اﻹ‌مام بحجم السفن وقوتها، وبفضله وبجهوده تملكت القوى العربية أقوى أسطول لم نسمع من قبل عن ضخامته وقوته في أي فترة من الفترات السابقة، وفي نفس الوقت أصبحت بحرية عمان سيدة المحيط الهندي في الفترة من بداية النصف الثاني من القرن السابع عشر، وحتى النصف اﻻ‌ول من القرن الثامن عشر، وكان الهدف اﻷ‌ساسي للتفوق البحري فرض السيطرة والسيادة البحرية على الساحل الخليجي. وتتمثل مظاهره التفوق البحري في عدة عناصر، منها تعدد أنواع السفن المستخدمة للصيد والتجارة والحرب.ولم يكتف العمانيون بالسفن العربية المصنوعة محلياً، وإنما حاولوا أن يجاروا اﻷ‌ساطيل الحديثة بمحاولة تقليدها في الصنع على قدر الوسائل المتوفرة. وما أن حل القرن الثامن عشر حتى غدت جميع اﻷ‌ساطيل البحرية سفناً من الطراز الغربي بني معظمها في الهند، وكانت مزودة بمدفعية حديثة، وصارت القوة البحرية ﻷ‌سطول عمان لحجم قوة أسطول أي دولة من دول ساحل المحيط الهندي على اﻷ‌طﻼ‌ق.التنافس الدولي بعد عهد اليعاربة:يقرر المؤرخ اﻹ‌نجليزي كوبﻼ‌ن أن قوة عمان البحرية أصبحت في القرن الثامن عشر على درجة تخشاها اﻷ‌ساطيل البريطانية والهولندية في المحيط الهندي. وبذلك كان اﻷ‌سطول العماني مصدر خوف شديد بالنسبة للقوى اﻷ‌وروبية الموجودة في الخليج العربي. وقد تألف اﻷ‌سطول العماني من ثمان وعشرين سفينة كبيرة الحجم، أربع وعشرين من متوسط الحجم، وإحدى سفنه كانت تحمل ثمانين مدفعاً، كما أن البحرية العمانية رغم حداثة عهدها، إﻻ‌ أنها كانت تسير على نظام عسكري دقيق ﻻ‌ يقل عما كان متبعاً في الدول اﻷ‌وروبية البحرية كبريطانيا وهولندا، وكانوا يراقبون تحركات قوات أعدائهم بدقة وحرص شديد، ففي منتصف يناير 1695م قامت قوة بحرية من خمس سفن تحمل ألفاً وخمسمائة رجل بهجوم على المركز البرتغالي في "كونغ"، وتمكنوا من إنزال هزيمة جسيمة بالعدو، فدمروا المقر البرتغالي في الساحل اﻹ‌يراني، بعد أن نهبوا ما فيه ثم أسروا سفينة أرمنية كانت محملة بالبضائع وراسية في ميناء كونغ، وبلغ مجموعة ما غنمه العمانيون في هذه المعركة أكثر من ستين ألف تومان.وانتشر نبأ الهجوم العماني في إيران والخليج العربي، فتسرب الخوف بين سكان بندر عباس ﻻ‌حتمال أن يتعرض الميناء لمثل ما تعرض له ميناء كونغ البرتغالي في الساحل اﻹ‌يراني، وكتب اﻹ‌مام سيف بن سلطان إلى الشاه حسين يطلب منه أن يعطي العمانيين على الساحل اﻹ‌يراني نفس الحقوق واﻻ‌متيازات التي منحها للبرتغاليين في كونغ، وحذره في حالة رفضه بأنه سيهاجم بندر عباس ويدمرها، ولقد كان حاكم بندر عباس في حالة ذعر شديد من غارات مفاجئة قد يقوم بها العمانوين على الميناء.عندما لم يكن باستطاعة السفن اﻹ‌يرانية التصدي لﻸ‌سطول العماني، فقد طلب حاكم بندر عباس من الوكيل البريطاني في الميناء أن تقف القوات البحرية البريطانية إلى جانب إيران، مذكراً إياه بالصداقة القديمة التي تربطه بالشركة البريطانية، كما قامت بريطانيا بطرد البرتغاليين من هرمز وتسليمها ﻹ‌يران، إﻻ‌ أن الوكيل البريطاني رفض إجابة الحاكم اﻹ‌يراني إلى طلبه، مبرراً موقفه بأن اﻹ‌يرانيين لم يلتزموا بالعهد الذي قطعوه على أنفسهم، فلم يدفعوا نصيب الشركة 50% من عوائد جمرك بندر عباس منذ ثﻼ‌ث سنوات مضت.وفي نفس الوقت كان الوكيل البريطاني يرغب في مساعدة إيران، فبعث رسالة إلى مجلس الرئاسة في سورات يقترح فيها أن تبيع الشركة عدداً من السفن اﻹ‌نجليزية الصغيرة لﻺ‌يرانيين، بيد أن مجلس الرئاسة قرر عدم التورط في النزاع العماني – اﻹ‌يراني. ولم يجد الفرس بدأ من التوجه إلى البرتغاليين، غير أنه لم يكن بوسع هؤﻻ‌ء أن يقدموا مساعدات فعالة، ﻷ‌نهم كانوا يقفون من العمانيين موقف الدفاع، ومع ذلك فقد أمدوا اﻹ‌يرانيين بعدد قليل من السفن. ولما علم العمانيون بذلك، بادروا باﻻ‌نتقام من البرتغاليين، فأعدوا أسطولهم وأرسلوا قسماً منه إلى اﻷ‌سطول العماني، فقد هاجم على مانجالور ودمر القاعدة البرتغالية فيها.وإزاء هذا الخطر إضطر الشاه حسين للمرة الثانية إلى طلب النجدة من البريطانيين، فخاطب وكيلهم في اصفهان ﻻ‌حتﻼ‌ل مسقط والقضاء على الخطر العماني، واعداً إياه في حالة احتﻼ‌ل مسقط بامتيازات سخية ﻻ‌ تقل عن امتيازاتهم في بندر عباس. ولكن الوكيل البريطاني رفض ذلك خوفاً من البحرية العمانية التي كانت تتفوق على السفن البريطانية من حيث العدد، إضافة إلى أن عدداً كبيراً من بحارة السفن اﻹ‌يرانية كانوا من العرب، وقد ينحازون إلى إخوانهم العمانيين، فاتجه الشاه حسين إلى الهولنديين والفرنسيين الذين رفضوا طلبه أيضاً، وإزدادت ثقة العمانيين بأنفسهم بعد اﻻ‌نتصارات المتﻼ‌حقة التي أحرزوها في شرق أفريقيا والهند.


في أمان الله

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم








رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لا تتحمل شبكة سما قريات ولا إدارتها أية مسئولية عن أي موضوع يطرح في الشبكة
. ..