فعاليات المنتدى
تواصل مع الشيخ سعيد الغزيلي
عدد الضغطات : 36تواصل مع الشيخ محفوظ بن علي
عدد الضغطات : 42
تواصل مع الشيخ سعيد الغماري
عدد الضغطات : 0
حملة قباء
عدد الضغطات : 40
مدرسة الرازي
عدد الضغطات : 26

بيان صادر من إدارة منتديات سما قريات

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: أمسية "نفحات نبوية" في ولاية قريات - السبت 25\10\2014م (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: سعادة وكيل التربية في زيارة لمدرسة النعمان بن عدي بولاية قريات (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: عاهديني يا رفيقة () (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: لحظة ، لحظة ..! (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: صحي وإبداعي (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: كيك الزبادي والعسل (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: أَنَآ وَذِكْريَآتِي (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: رسائل نحو السماء (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: نصائح وارن بافت (آخر رد :تكفيني ذكراهم)       :: قهوة الصباح (آخر رد :تكفيني ذكراهم)      


العودة   سما قريات > سما قريات التربوية > سَـمَـــا التربوي > سَـمَـــا اللغة العربية


ترجمة علم / ابن جني صاحب الخصائص

سَـمَـــا اللغة العربية


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
المنتدى المشاركات الجديدة ردود اليوم شاهدة المشاركات المشاركة التالية
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2011, 11:05 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو


الصورة الرمزية أبو الجلندى

إحصائية العضو







 

أبو الجلندى غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو الجلندى
مزاجي:
المنتدى : سَـمَـــا اللغة العربية
افتراضي ترجمة علم / ابن جني صاحب الخصائص


ابن جنِّي
نسبه وموطنه:

هو أبو الفتح، عثمان بن جِنّي الموصلي النحوي اللغوي، من أحذق أهل الأدب وأعلمهم بالنحو والتصريف، وصاحب التصانيف الفائقة المتداولة في اللغة.

ولم تذكر المصادر التاريخية وكتب التراجم نسبا له بعد جني؛ إذ أن أباه (جني) كان عبدا روميا مملوكا لسليمان بن فهد بن أحمد الأزدي الموصلي، ولم يُعرف عنه شيء قبل مجيئه الموصل، وإلى هذا أشار ابن جني نفسه بقوله في جملة أبيات:

فإن أصبح بلا نسب ... فعلمي في الورى نسبي

عـلى أني أؤول إلى ... قرومٍ سـادة نجـب

قيـاصرة إذا نطقوا ... أرَمّ الدهـر ذو الخطب

أولاك دعا النبـي لهم ... كفى شرفاً دعاء نبي

وكانت ولادة ابن جني بالموصل، وفيها قضى طفولته وتلقى دروسه الأولى، وذكرت المصادر التي ترجمت له أنه ولد قبل سنة ثلاثين وثلاثمائة، فلم تحدد سنة مولده غير ما جاء بلفظ "وقيل:" مولده سنة ثلاث وثلاثمائة، وإذا كانت أغلب المصادر التاريخية على أنه توفي - كما سيأتي - سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة، وكان آنذاك في السبعين من عمره - على قول ابن قاضي شهبة في طبقات النحاة، والذهبي في تاريخه وفي العبر - فإن ولادته تكون في سنة اثنتين وعشرين أو إحدى وعشرين وثلاثمائة من الهجرة.

وقد أقام ابن جني بعد الموصل ببغداد، وظل يدرس بها العلم إلى أن توفي، وكان له من الولد: علي وعالٍ وعلاء، وكلهم أدباء فضلاء، قد خرجهم والدهم وحسن خطوطهم، فهم معدودون في الصحيحي الضبط وحسني الخط، بحسب تعبير ياقوت.

شيوخه وتلاميذه:

ذكر ياقوت في معجمه أن ابن جني صحب أبا علي الفارسي أربعين سنة، وكان السبب في صحبته له أن أبا علي اجتاز بالموصل فمر بالجامع وابن جني في حلقةٍ يُقرئ النحو وهو شاب (قيل إن عمره كان سبع عشرة سنة)، فسأله أبو علي الفارسي عن مسألةٍ في التصريف فقصر فيها ابن جني، فقال له أبو علي: زببت وأنت حِصرِم، فسأل عنه فقيل له: هذا أبو عليٍ الفارسي، فلزمه من يومئذٍ وسافر معه وسكن بغداد، واعتنى بالتصريف، قال ياقوت: "فما أحد أعلم منه به ولا أقوم بأصوله وفروعه، ولا أحسن أحد إحسانه في تصنيفه".

ولما مات أبو علي الفارسي تصدر أبو الفتح ابن جني في مجلسه ببغداد - وكان قد صنف في حياته - وأقرأ بها الأدب، وقد أخذ عنه الثمانيني، وعبد السلام البصري، وأبو الحسن السمسمي، وقام أيضا بالتدريس لأبناء أخي الحاكم البويهي.

هذا وقد كان لابن جني علاقة خاصة بأبي الطيب المتنبي، فقد صحبه دهراً طويلاً، وقرأ عليه ديوانه ثم شرحه بعد ذلك ونبه على معانيه وإعرابه، قال ابن خلكان: "ورأيت في شرحه قال: سأل شخص أبا الطيب المتنبي عن قوله:

بادٍ هواك صبرت أم لم تصبرا ... فقال: كيف أثبت الألف في "تصبرا " مع وجود لم الجازمة، وكان من حقه أن يقول "لم تصبر"؟ فقال المتنبي: لو كان أبو الفتح هاهنا لأجابك، يعنيني، وهذه الألف هي بدل من نون التأكيد الخفيفة، كان في الأصل "لم تصبرن" ونون التأكيد الخفيفة إذا وقف الإنسان عليها أبدل منها ألفاً، قال الأعشى:

ولا تعبد الشيطان والله فاعبدا ... وكان الأصل فاعبدن فلما وقف أتى بالألف بدلاً". فكان المتنبي يحترم ابن جني كثيرا ويجله ويقدره، وكان يقول عنه: "هذا رجل لا يعرف قدره كثير من الناس"، ولتمكّن ابن جني من شعر أبي الطيب قال عنه أبو الطيب: "ابن جني أعرف بشعري".

ويبدو أنه كانت لابن جني رحلات إلى بلاد كثيرة في طلب العلم ومشافهة العلماء والشيوخ، والدليل على ذلك تلك الإجازة التي ذكرها ياقوت في ترجمته في معجمه، والتي جاء فيها: "... فليرو - أدام الله عزه - ذلك عني أجمع إذا أصبح عنده وأنس بتثقيفه وتسديده، وما صح عنده - أيده الله - من جميع رواياتي مما سمعته من شيوخي - رحمهم الله - وقرأته عليهم بالعراق والموصل والشام، وغير هذه البلاد التي أتيتها وأقمت بها مباركاً له فيه منفوعاً به بإذن الله..".

ابن جنِّي النحوي الصرفي:

كان ابن جنِّي - كما ذكرنا - من أحذق أهل الأدب وأعلمهم بالنحو والتصريف، إلا أن علمه بالصرف كان أقوى وأكمل من علمه بالنحو، بل لم يكن في شيءٍ من علومه أكمل منه في التصريف، ولم يتكلم أحد - كما قال ياقوت - في التصريف أدق كلاماً منه.

وكان السبب في ذلك تلك القصة التي قال له فيها شيخه أبي علي الفارسي حين سأله عن مسألة في التصريف فقصر فيها ولم يستطع الإجابة عنها: "زببت وأنت حِصرِم"، فمن يومئذ - وكان حينها في مقتبل شبابه - لزم نفسه شيخه هذا مدة أربعين سنة، وقد اعتنى بالتصريف أحسن ما يكون الاعتناء، حتى إنه لما مات شيخه أبي علي تصدر هو (ابن جني) مكانه ببغداد.

وأسوة بأستاذه فقد كان ابن جني بصريا، يجري في كتبه ومباحثه على أصول المدرسة البصرية، ولا يألو جهدا في الدفاع عنها، على أنه كان يأخذ العلم أيا كان مصدره، وبغض النظر عن مذهب أهله، ولهذا نجده - كما يقول الدكتور رحاب خضر - كثير النقل عن ثعلب والكسائي وأمثالهما، وهو حين يذكرهما في كتبه يثني عليهما، فيقول مثلا: "باب في قلب لفظ إلى لفظ بالصنعة والتلطف لا بالإقدام والتعجرف"، وكان هذا الرجل كبيرا في السداد والثقة عند أصحابنا"، يعني الكسائي.

وقد يأخذ برأي البغداديين، والمدرسة البغدادية وسط بين المدرستين البصرية والكوفية، يقول في الخصائص: "ووجه ما ذكرناه من ملالتها الإطالة - مع مجيئها بها للضرورة الداعية إليها - أنهم أكدوا فقالوا: أجمعون أكتعون أبصعون أبتعون.."، ويقول الرضيّ في شرح الكافية: "وأما أكتع وأخواته البصريون - على ما حكى الأندلسي عنهم - جعلوا النهاية أبصع ومتصرفاته، والبغدادية جعلوا النهاية أبتع وأخواته...".

وإن من بعض آرائه النحوية - كما يقول الدكتور رحاب خضر - تجويزه إظهار متعلق الظرف الواقع خبرا في الكون العام، نحو "زيد عندك"، قال ابن يعيش: "وقد صرح ابن جني بجواز إظهاره".

وهو يُجيز أيضا أن يقال: مررت بزيد وعمرًا، بعطف عمرًا على محل زيد المجرور بالحرف، وهذا لا يُجيزه النحويون؛ لأن شرط العطف على المحل عندهم ظهور الإعراب المحلي في فصيح الكلام.
،
،
يتبع ....




في أمان الله

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم








التوقيع

للتواصل على بريد المنتدى في حال حدوث أي مشكلة للتسجيل بالمنتدى
Dhabab.Com@hotmail.com

صفحة المنتدى على الفيس بوك



صفحتي الخاصة على الفيس بوك

www.facebook.com/algolanda

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2011, 11:06 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو


الصورة الرمزية أبو الجلندى

إحصائية العضو







 

أبو الجلندى غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو الجلندى
مزاجي:
كاتب الموضوع : أبو الجلندى المنتدى : سَـمَـــا اللغة العربية
افتراضي

ابن جنّيّ الأدبي الشاعر:

لم يكن ابن جني إماما في النحو والصرف فقط، ولم يكن من العلماء الذين يقتصرون على مجالس العلم والتعليم، أو حتى التأليف، إنما كان ابن جني كمن يريد أن يملك نواصي اللغة، فهو إلى جانب ما سبق يعد من أئمة الأدب، جمع إتقان العلم إلى ظرف أهل الكتابة والشعر، وهو الأمر الذي جعل الثعالبي ينعته في يتيمة الدهر بقوله: "إليه انتهت الرياسة في الأدب"، وقال الباخرزي في دمية القصر موضحا: "ليس لأحدٍ من أئمة الأدب في فتح المقفلات، وشرح المشكلات ما له؛ فقد وقع عليها من ثمرات الأعراب، ولا سيّما في علم الإعراب".

وكدليل مادي على ذلك، فقد أثبت ياقوت في معجمه عن خط أبي الفتح بن جني خطبة نكاحٍ من إنشائه يقول فيها:

"الحمد لله فاطر السماء والأرض، ومالك الإبرام والنقض، ذي العزة والعلاء، والعظمة والكبرياء، مبتدع الخلق على غير مثالٍ، والمشهود بحقيقته في كل حالٍ، الذي ملأت حكمته القلوب نوراً، فاستودع علم الأشياء كتاباً مسطوراً، وأشرق في غياهب الشبه خصائص نعوته، واغترقت أرجاء الفكر بسطببة ملكوته.

أحمده حمد معترف بجزيل نعمه وأحاظيه، ملتبساً بسني قسمه وأعاطيه، وأؤمن به في السر والعلن، وأستدفع بقدرته ملمات الزمن، وأستعينه على نوازل الأمور، وأدرئه في نحر كل محذور، وأشهد شهادةً تخضع لعلوها السموات وما أظلت، وتعجز عن حملها الأرضون وما أقلت، أنه مالك يوم البعث والمعاد، والقائم على كل نفسٍ بالمرصاد، وأن لا معبود سواه، ولا إله إلا هو، وأن محمداً صلى الله عليه وسلم - وبحل وكرم - عبده المنتخب، وحجته على العجم والعرب، ابتعثه بالحق إلى أوليائه ضياءً لامعاً، وعلى المراق من أعدائه شهاباً ساطعاً، فابتذل في ذات الله نفسه وجهدها، وانتحى مناهج الرشد وقصدها، مستسهلاً ما يراه الأنام صعباً، ومستخصباً ما يرعونه بينهم جدباً، يغامس أهل الكفر والنفاق، ويمارس البغاة وأولى الشقاق، بقلبٍ غير مذهولٍ، وعزمٍ غير مفلول يستنجز الله صادق وعده، ويسعى في خلود الحق من بعده، إلى أن وطد بوانى الدين وأرساها، وشاد شرف الإسلام وأسماها، فصرم مدته التي أوتيها في طاعة الله موفقاً حميداً، ثم انكفأ إلى خالقه مطمئنا به فقيداً، صلى الله عليه وسلم ما ومض في الظلام برق، أو نبض في الأنام عرق، وعلى الخيرة المصطفين من آله، والمقتدين بشرف فعاله.

وإن مما أفرط الله تعالى به سابق حكمه، وأجرى بكونه قلم علمه، ليضم بوقوعه متباين الشمل، ويزم به شارد الفرع إلى الأصل، أن فلان بن فلان وهو - كما يعلم من حضر من ذوي الستر وصدق المختبر - مشجوح الخليقة، مأمون الطريقة، متمسك بعصام الدين، آخذ بسنة المسلمين، خطب للأمر المحموم، والقدر المحتوم، من فلان بن فلان الظاهر العدالة والإنصاف، أهل البر وحسن الكفالة والكفاف، عقيلته فلانة بنت فلانٍ خيرة نسائها وصفوة آبائها في زكاء منصبها وطيب مركبها، وقد بذل لها من الصداق كذا وكذا، فليشهد على ذلك أهل مجلسنا، وكفى بالله شهيداً، ثم يقرهما ثم يقال: لاءم الله على التقوى كلمتيكما، وأدام بالحسنى بينكما، وخار لكما فيما قضى، ولا أبتركما صالح ما كسا، وهو حسبنا وكفى.اهـ

والخطبة تنبئ بنفسها على ما فيها من جزالة اللفظ وبلاغة الأسلوب وجماله.

وإضافة إلى ذلك فقد كان لابن جني ملكة الشاعر وحسه، حتى إنه ليقرض الشعر وينظمه بما يعبر عن حسن تأتِّيهِ في الصنعة على طريقة شعراء دهره، يقول الباخرزي في دمية القصر: "... فوربيّ، إنّه كشف الغطاء عن شعر المتنبّي، وما كنت أعلم به أنّه ينظم القريض، أو يسيغ ذلك المتنبّي، وما كنت أعلم به أنّه ينظم القريض، أو يسيغ ذلك الجريض، حتّى قرأت له مرثيّته في المتنبّي وأولها:

غاض القريض وأودت نضرة الأدب ... وصوّحت بعدري دوحة الكتب"

ومن هذه المرثية أيضا:

سلبت ثوب بهاء كنت تلبسه ... لّما تخطّفت بالخطّيّـة السـلب

ما زلت تصطحب الجلّى إذا نزلت ... قلباً جميعاً وعزماً غير منشعب

وقد حلبت، لعمر، الدّهر أشطره ... تمطـو بهمّة لا وان و نصب

من للهواجل يحيي ميت أرسمها ... بكلّ جائلة التصديـر والحقب

قبـاء خوصاء محمودٍ علالتها ... تنبو عريكتهـا بالحلس والقتب

أم من لسرحانها يقريه فضلته ... وقد تضور بين اليأس والسغب

أم من لبيض الظبى توكافهنّ دمٌ ... أم من لسمر القنا والزغف واليلب

أم للجحافل يذكي نار جاحمها ... حتّى يفرّيها عن ساطع اللّهب

أم للمحافل إذ يبدو ليعمرها ... بالنظم والنّثر والأمثال والخطب

أم للصّواهل محمّراً سرابلها ... من بعد ما غربت معروفة الشّهب

أم للمناهل والظلماء عاكفةٌ ... يواصل الكرّ بين الورد والقرب

أم للقساطل تعتمّ الحزون بها ... أم من لضغم الهزبر الضّيغم الحرب

أم للضراب إذا الأحساب دافع عن ... تدنيسها شفرات الوكّف القضب

أم للملوك يحلّيها ويلبسها ... حتى تمايس في أبرادها القشب

ومنها أيضا:

نابت وسادي أطرابٌ تؤرقني ... لما غدوت لقىّ في قبضة النوب

عمّرت خدن المساعي غير مضطهد ... ومتّ كالنّصل لم يدنس ولم يعب

فاذهب عليك سلام المجد ما قلقت ... خوص الرّكائب الرّكائب بالأكوار والشّعب

وقد قال الثعالبي: "... وكان الشعر أقل خلاله لعظم قدره، وارتفاع حاله"، ومما أنتجته قريحته أيضا قوله في الغزل:

غزال غير وحشي ... حكى الوحشي مقلته

رآه الورد يجني الور ... د فاستكساه حلته

وشم بأنفه الريحا ... ن فاستهداه زهرته

وذاقت ريقه الصهبا ... ء فاختلسته نكهته

وله:

أيا دارهم ما أنت أنت مذ انتووا ... ولا أنا مذ سار الركاب أنا أنا

وجود المنى أن لا يكاثر بالمنى ... ونيل الغنى أن لا يكاثر بالغنى

ومن كان في الدنيا أشد تصوراً ... تجده عن الدنيا أشد تصونا
،
،
يتبع






التوقيع

للتواصل على بريد المنتدى في حال حدوث أي مشكلة للتسجيل بالمنتدى
Dhabab.Com@hotmail.com

صفحة المنتدى على الفيس بوك



صفحتي الخاصة على الفيس بوك

www.facebook.com/algolanda

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2011, 11:06 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو


الصورة الرمزية أبو الجلندى

إحصائية العضو







 

أبو الجلندى غير متواجد حالياً

 


إرسال رسالة عبر MSN إلى أبو الجلندى
مزاجي:
كاتب الموضوع : أبو الجلندى المنتدى : سَـمَـــا اللغة العربية
افتراضي

الخصائص.. وأصول النحو..

ما إن يذكر ابن جني حتى يشرد الذهن عفو الخاطر إلى كتابه الشهير "الخصائص"، وبالمثل إذا كان الحديث عن "الخصائص" فإنه يذهب إلى مؤلفه ابن جني، والخصائص هذا هو أجل تآليف ابن جني التي أبر بها على المتقدمين وأعجز المتأخرين، والتي عناها في بائيته بقوله:

تناقلها الرواة لها ... على الأجفان من حدب

فيرتع في أزاهرها... ملوك العجم والعرب

فمن مغن إلى مدنٍ ... إلى مثنٍ إلى طرب

وهو كتاب في أصول النحو على مذهب أصول الكلام والفقه، احتذى ابن جني في مباحثه النحوية منهج الحنفية في أصول الفقه، وقد بناه على اثنين وستين ومائة بابا، تبدأ بباب القول على الفصل بين الكلام والقول، وتنتهي بباب في المستحيل وصحة قياس الفروع على فساد الأصول، وقد أهداه لبهاء الدولة البويهي، الذي ولي السلطنة من سنة تسع وسبعين وثلاثمائة إلى ثلاث وأربعمائة من الهجرة، وذلك بعد وفاة أستاذه أبي علي الفارسي (ت377هـ).

والكتاب وإن كان يبحث في خصائص اللغة العربية، وتهتم أغلب مباحثه بما يخص فلسفة تلك اللغة ومشكلاتها، إلا إنه اشتمل أيضا على أبواب من شأنها أن تخرج عن هذا النطاق، وذلك كبحثه في الفرق بين الكلام والقول، وبحثه في أصل اللغة: إلهام هي أم اصطلاح؟ وغيرها، وفي ذلك يقول ابن جني: "... وليكون هذا الكتاب ذاهبًا في جهات النظر؛ إذ ليس غرضنا فيه الرفع والنصب والجرّ والجزم؛ لأن هذا أمر فُرغ منه في أكثر الكتب المصنَّفة فيه، وإنما هذا الكتاب مبنيّ على إثارة معادن المعاني، وتقرير حال الأوضاع والمبادئ، وكيف سرت أحكامها في الأحناء والحواشي..".

ومما يُعد من النوادر في كتابه هذا مثل هذه الأبواب: الباب الخامس والأربعون بعد المائة في القول على فوائت الكتاب لسيبويه، الباب الحادي والخمسين بعد المائة فيما يؤمنه علم العربية من الاعتقادات الدينية، الباب الثامن والخمسين بعد المائة في سقطات العلماء.

وقد طبع الخصائص لأول مرة في مصر سنة (1331هـ 1913م) (جزء منه)، ثم طبع كاملاً بتحقيق الأستاذ محمد على النجار في ثلاثة أجزاء ما بين (1952 و1955م)، مع مقدمة جليلة، وضح فيها أثر الكتاب في أعمال النحويين من بعده، وقد عقد فصلاً نبه فيه إلى كثرة النصوص التي نقلها عنه ابن سيده بلا عزو، حتى إنه استعار عبارته ذاتها في وصف حاله فقال: (فوجدت الدواعي والخوالج قوية التجاذب...إلخ).

وفي عام سبعة وتسعين وتسعمائة وألف من الميلاد أصدر معهد المخطوطات العربية في القاهرة (الفهارس المفصلة لابن جني)، وكانت الحلقة الأولى ضمن سلسلة (كشافات تراثية) صنعه د. عبد الفتاح السيد سليم، ويضم ستة عشر فهرساً، منها: إحدى وتسعين مسألة في أصول اللغة، وخمس وخمسين مسألة في العلل النحوية، وإحدى وثمانين مسألة في اللغات، وأيضا فهرس الآيات المحتج بها في الخصائص وهي ست وعشرين وثلاثمائة أية، وكذلك فهرس الكتب المذكورة في الكتاب، وهي إحدى وثلاثين كتاباً، وفيه أيضا ما يختص بنقوله عن العلماء في الكتاب، وكان ذلك في ثمان وتسعين وثلاثمائة مسألة، الغالب منها عن شيخه أبي علي الفارسي، ثم عن سيبويه والأخفش والأصمعي والمازني وأبي زيد والفراء والمبرد والخليل وثعلب والكسائي، وغيرهم.

مؤلفاته:

في معجمه أورد ياقوت إجازة كتبها ابن جني لأحد تلاميذه، وهو الشيخ أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن نصر، وذلك في آخر جمادى الآخرة من سنة أربع وثمانين وثلاثمائة من الهجرة، أي قبل وفاته بنحو ثماني سنوات، أورد فيها معظم تواليفه إن لم يكن كلها، وقد جاء في أولها: "قد أجزت للشيخ أبي عبد الله الحسين بن أحمد بن نصر - أدام الله عزه - أن يروي عني مصنفاتي وكتبي مما صححه وضبطه عليه أبو أحمد عبد السلام بن الحسين البصري - أيد الله عزه - عنده منها.."، ثم ذكر من الكتب التالية:

الخصائص - التمام في تفسير أشعار هذيل مما أغفله السكري - سر الصناعة - تفسير تصريف المازني - شرح المقصور والممدود لابن السكيت - تعاقب العربية - تفسير ديوان المتنبي الكبير، ويسمى الفسْر - تفسير معاني ديوان المتنبي، وهو شرح ديوان المتنبي الصغير - اللمع في العربية - مختصر التصريف المشهور بالتصريف الملوكي - مختصر العروض والقوافي - الألفاظ المهموزة - المتقضب - تفسير المذكر والمؤنث ليعقوب (ذكر أنه لم يتمه)... الخ.

هذا وغيره مما لم نرد حصره، وقد ذكر ياقوت أن له كتبا أخرى لم تتضمنه هذه الإجازة منها: كتاب المحتسب في شرح الشواذ، وكتاب تفسير أرجوزة أبي نواس، وكتاب تفسير العلويات وهي أربع قصائد للشريف الرضى كل واحدةٍ في مجلدٍ، وهي قصيدة رثى بها أبا طاهر إبراهيم ابن نصر الدولة أولها:

ألق الرماح ربيعة بن نزار ... أودى الردى بقريعك المغوار

ومنها قصيدته التي رثى بها الصاحب بن عبادٍ وأولها:

أكذا المنون تقطر الأبطالا ... أكذا الزان يضعضع الأجيالا

وقصيدته التي رثى بها الصابئ أولها:

أعلمت من حملوا على الأعواد ... أرأيت كيف خبا زناد النادي

وكتاب البشرى والظفر صنعه لعضد الدولة ومقداره خمسون ورقةً في تفسير بيتٍ من شعر عضد الدولة.

أهلاً وسهلاً بذي البشرى ونوبتها ... وباشمال سرايانا على الظفر

وكتاب رسالةٍ في مد الأصوات ومقادير المدات كتبها إلى أبي إسحاق إبراهيم بن أحمد الطبري مقدارها ست عشرة ورقةً بخط ولده عالٍ: كتاب المذكر والمؤنث، كتاب المنتصف، كتاب مقدسات أبواب التصريف، وكتاب النقض على ابن وكيعٍ في شعر المتنبي وتخطئته، كتاب المغرب في شرح القوافي، كتاب الفصل بين الكلام الخاص والكلام العام، كتاب الوقف والابتداء كتاب الفرق، كتاب المعاني المجردة، كتاب الفائق، كتاب الخطيب، كتاب الأراجيز، كتاب ذي القد في النحو، وكتاب شرح الفصيح، وكتاب شرح الكافي في القوافي وجد على ظهر نسخةٍ ذكر ناسخها أنه وجده بخط أبي الفتح عثمان بن جنيٍ - رحمه الله - على ظهر نسخة كتاب المحتسب في علل شواذ القراءات.

وفاته:

في بغداد، وفي خلافة القادر، وتحديدا يوم الجمعة لليلتين بقيتا من صفر، سنة اثنتين وتسعين وثلاثمائة من الهجرة رحل ابن جني عن دنيا الناس، تاركا مؤلفاته وذخائره العلمية تتحدث عنه وتحييه بينهم من جديد.
/
منقول






التوقيع

للتواصل على بريد المنتدى في حال حدوث أي مشكلة للتسجيل بالمنتدى
Dhabab.Com@hotmail.com

صفحة المنتدى على الفيس بوك



صفحتي الخاصة على الفيس بوك

www.facebook.com/algolanda

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2011, 11:27 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
نور الدين


الصورة الرمزية نور الدين

إحصائية العضو






 

نور الدين غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : أبو الجلندى المنتدى : سَـمَـــا اللغة العربية
افتراضي



شكراً يا شيخ على نقل هذا الموضوع القيم







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 09-07-2011, 01:06 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مشرفة منتدى التربية الإسلامية

إحصائية العضو






 

همسة عطاء غير متواجد حالياً

 


مزاجي:
كاتب الموضوع : أبو الجلندى المنتدى : سَـمَـــا اللغة العربية
افتراضي

يعطيكم العافية..







التوقيع

سأبقى أبتسم ,,, لأزرع البسمة على شفاه من أحبهم ,,ولو كانت راحتي في دمعة ,,لن أبكيها ,,حتى لا تحترق قلوبهم سأبقى أبتسم ,, رغم كل الجراااح !!
فقط لأجلهم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
لا تتحمل شبكة سما قريات ولا إدارتها أية مسئولية عن أي موضوع يطرح في الشبكة
. ..